تعرف على روبوت المحادثة الذكي شات جي بي تي ChatGPT – تطبيقات الويب

656

[ad_1]

لقد فتح نموذج اللغة المتقدم ChatGPT، وهو التقنية المتطورة، آفاقًا جديدةً للتواصل بين الإنسان والآلة؛ لذا إذا كنت مهتمًا بالذكاء الاصطناعي أو التعلم الآلي أو معالجة اللغة الطبيعية، فلن ترغب في تفويت هذا الدليل الذي يتعمق في عالم ChatGPT الرائع.

يضم هذا الدليل سلسلةً من المقالات التي تحتوي على مجموعة شاملة من المعلومات عن ChatGPT، إذ ستناقش هذه المقالات كيفية عمل ChatGPT وكيف جرت عملية تطويره، وكيفية تدريبه، وكيف يمكن استخدام واجهة برمجة التطبيقات API له، كما ستتضمن هذه السلسلة معلومات مفصلة حول موضوعات أخرى متعلقة بـ ChatGPT، والتي يمكن استخدامها في تحسين تجربة المستخدم عبر الإنترنت.

وبغض النظر عن مهاراتك الحالية في تكنولوجيا المعلومات، سواء كنت مبتدئًا فضوليًا أو مطورًا متمرسًا، فلن ترغب في تفويت الأفكار القيمة الواردة في هذه المقالات، لتحصل على فهم شامل لـ ChatGPT وكيفية عمله وكيفية استخدامه بطريقة فعالة، لذا تابع معنا هذه السلسلة المتجددة بانتظام حتى النهاية للحصول على جميع المعلومات والإجابات عن أي أسئلة تخص هذه التقنية، واكتسب فهمًا أعمق لهذا النوع من التكنولوجيا الرائدة.

نظرة على الذكاء الاصطناعي وتطور تقنياته

إذا كنت تبحث عن تجربة فريدة ومثيرة أثناء استكشاف إمكانيات روبوت المحادثة ChatGPT! فهذا هو الوقت المناسب الذي ندعوك فيه للاطلاع على تقنية الذكاء الاصطناعي وتعلم الآلة، فقد أصبحت هذه التقنيات جزءًا لا يتجزأ من حياتنا اليومية ومستقبلنا، كما أن فهم المصطلحات والتقنيات التي يستخدمها روبوت المحادثة ChatGPT مهمة جدًا. ولهذا السبب، يجب عليك التعرف على أساسيات الذكاء الاصطناعي وتعلم الآلة، فهذا سيساعدك على فهم المصطلحات والتقنيات التي يستخدمها ChatGPT بسهولة.

لا تخف من عدم معرفتك بالمصطلحات والتقنيات المستخدمة في هذا المجال، فالتعلم هو المفتاح الأساسي لفهمها. فسواءَ كنت مبتدءًا أو محترفًا في هذا المجال، يمكنك تعلم الذكاء الاصطناعي وتعلم الآلة بسهولة، وقد وفرت لك أكاديمية حسوب مجموعةً من الدروس والكتب التي تغطي المفاهيم الأساسية للذكاء الاصطناعي وتعلم الآلة، والتي يمكنك استخدامها كمصادر لتعلمك.

نظرة عامة على ChatGPT

في السنوات الأخيرة، شهدت مجالات الذكاء الاصطناعي ومعالجة اللغة الطبيعية تطورات كبيرة، ومن بين هذه التطورات تقنية ChatGPT التي أثارت اهتمام العديد من المتخصصين في هذا المجال؛ فهذه التقنية تعتمد على الذكاء الاصطناعي والتعلم العميق لتحليل وفهم اللغة الإنسانية وتوليد النصوص الطبيعية مثل الإنسان تقريبًا، لدرجة أنك قد لا تصدق أحيانًا أن تلك النصوص الناتجة هي من كتابة روبوت فعلًا.

فيما يلي سوف نناقش مفهوم ChatGPT وبنيته والجهة التي أنشأته ومراحل تطوره، بالإضافة إلى كيفية تدريبه وميزاته وفوائده ومقارنته مع روبوتات المحادثة الأخرى، كما سنناقش تطبيقات استخدامه وحدوده والتحديات التي يواجهها هذا النموذج اللغوي المتطور.

التقنيات التي مهدت لظهور ChatGPT

يُعَد روبوت المحادثة ChatGPT نموذجًا لغويًا يعتمد على الذكاء الاصطناعي ويهدف إلى إنشاء حوار يشبه حوار الإنسان، ويمكن إرجاع بداية ChatGPT إلى العمل المبكر على نماذج اللغة العصبية Neural Language Models ونماذج التسلسل إلى التسلسل Sequence-to-Sequence Models، فقد قُدمت نماذج اللغة العصبية في أوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين كبديل لنماذج n-gram التقليدية، والتي كانت ذات قدرة محدودة على التقاط التبعيات بعيدة المدى في النص، في حين قُدمت نماذج التسلسل إلى التسلسل في منتصف عام 2010 كطريقة لنمذجة بيانات التسلسل، مثل النص والكلام.

جاء أول تطور هام لروبوت ChatGPT في عام 2015 مع تقديم أول روبوت محادثة توليدي يُعرف باسم نموذج Seq2Seq، فقد استخدم هذا النموذج وحدةً للتشفير ووحدةً لفك التشفير لتوليد استجابات لمدخلات المستخدم، بحيث تنفذ وحدة التشفير تشفيرًا لمدخلات المستخدم في متجه بطول ثابت، ثم يُستخدم بعد ذلك بواسطة وحدة فك التشفير لتوليد الاستجابة.

بعد ذلك، جاء التطور الهام التالي في عام 2017 مع إدخال هندسة المحولات Transformers كتحسين على نموذج Seq2Seq، مما سمح بنمذجة أفضل للنص، وعندها استُخدمت بنية المحولات في تطوير تطبيقات البرمجة اللغوية العصبية المختلفة، بما في ذلك نمذجة اللغة والترجمة الآلية والإجابة على الأسئلة.

بنية GPT

إن مفهوم GPT وهو اختصار لـ “Generative Pre-trained Transformer”، تعني المُحول التوليدي مسبق التدريب على المهام اللغوية المختلفة، فهو خوارزمية تَعلم عميق يمكنه توليد نص يشبه نصوص الإنسان من خلال توقع الكلمة التالية الأكثر احتماليةً بالنظر إلى سلسلة من كلمات الإدخال، وهو نموذج توليدي، مما يعني أنه يُنشئ نصًا جديدًا عن طريق أنماط التعلم في مجموعات البيانات الكبيرة للنص الموجود.

تعتمد بنية GPT على تقنية المحولات Transformers في تحسين أداء النموذج وزيادة دقته، التي قُدمت في عام 2017 بواسطة Vaswani et al، والتي ثبت أنها تقنية فعالة للغاية في مهام معالجة اللغة الطبيعية، وذلك لأن بنية المحولات هي بنية شبكة عصبية تستخدم آليات الانتباه الذاتي لمعالجة البيانات المتسلسلة، ثم تعمل GPT على توسيع بنية المحولات لدعم مهام التوليد، إذ يُدرب النموذج على التنبؤ بالكلمة التالية في تسلسل نصي.

تتكون بنية GPT من طبقات متعددة من المحولات، فهي تُمرر المدخلات إلى الطبقة الأولى ثم تُعالج هذه الطبقة المدخلات وتنتج المخرجات، والتي تُمرر بعد ذلك إلى الطبقة التالية لمزيد من المعالجة، وهكذا حتى تنتج الطبقة النهائية الإخراج النهائي للبيانات إلى النموذج.

وتُستخدم تقنية الانتباه الذاتي Self-Attention في نموذج المحولات، مما يسمح للنموذج بمعرفة الكلمات في الجملة الأكثر صلة بالمهمة المطروحة، ويعمل ذلك على تقييم أهمية كل كلمة في الجملة بناءً على علاقتها بالكلمات الأخرى، كما يسمح ذلك للنموذج بالتركيز على الكلمات الأكثر صلةً في الجملة، مما يؤدي إلى نتائج أكثر دقة وذات صلة بالسياق.

نشأة ChatGPT ومراحل تطوره

طُوِّر روبوت المحادثة بواسطة شركة OpenAI التي أُنشأت في عام 2015 ومقرها في سان فرانسيسكو من قِبَل مجموعة من رواد الأعمال والعلماء والمهندسين الذين يعملون في مجال الذكاء الاصطناعي، مثل: إيلون ماسك (الذي استقال لاحقًا في 2018 مع بقائه مانحًا) وسام ألتمان وجريج بروكمان وإيليا سوتسكيفر وجون شولمان ووجسيخ زاريمبا، بعدها توالت التطورات لنشير إليها في الآتي:

  • في يونيو 2018 أصدرت الشركة نموذج GPT-1 وكان يحتوي على 117 مليون كلمة أو معلمة، وكان يتميز بقدرته على إنشاء نصوص طويلة وشاملة بأسلوبٍ جيدٍ، ومع ذلك كان أداء النموذج في إنتاج نصًا متماسكًا ومناسبًا للسياق محدودًا.
  • في فبراير 2019 أطلقت الشركة نموذج GPT-2 وهو نموذج أكبر حجمًا من GPT-1، فقد كان يحتوي على 1.5 مليار معلمة، وكانت له القدرة على إنشاء نصوص بجودة أفضل وأكثر تنوعًا وإقناعًا.
  • في يونيو 2020 أطلقت الشركة نموذج GPT-3 وهو أكبر حجمًا من GPT-2، فقد جرى تدريبه على كمية هائلة من البيانات (ما يزيد عن 175 مليار كلمة)، بما في ذلك الكتب وصفحات الويب والمصادر النصية الأخرى، مما يجعله أحد أكبر وأقوى النماذج اللغوية الموجودة، وقد مَكَّن هذا العدد الكبير من البيانات النموذج من إنشاء نص متماسك للغاية بلغة أقرب ما تكون إلى اللغة الطبيعية للإنسان من كونها مولدة من آلة، كما يمكن للنموذج أيضًا أداء مجموعة واسعة من مهام معالجة اللغة الطبيعية، مثل تصنيف النص ونمذجة اللغة والإجابة على الأسئلة والترجمة وإنشاء المحتوى.
  • في يوليو 2021 أطلقت الشركة نموذج GPT-3.5-turbo وهو ترقية لنموذج GPT-3 أُضيفت به ميزات جديدة، مثل دعم اللغات الأخرى غير الإنجليزية.
  • في 14 مارس 2023 أعلنت OpenAI أن النموذج الجديد GPT-4 قد أصبح متاحًا للمطورين ومشتركي خدمة ChatGPT Plus، مع تأكيد شركة Microsoft أن متصفح Bing الجديد صار يعمل باستخدام نموذج GPT-4، وهو نموذج كبير الحجم (لم يُعلن رسميًا عن حجم البيانات التي تدرب عليها النموذج، وما ذُكر عن أن حجم البيانات هي 100 تريليون معلمة هي مجرد تكهنات) متعدد الوسائط، إذ يمكنه قبول مدخلات الصور والنصوص وإنتاج مخرجات نصية فقط.

مراحل تدريب روبوتات المحادثة

تُعَد عملية تدريب روبوت المحادثة على وجه العموم معقدةً جدًا وتنطوي على عدة مراحل، سوف نوضحها فيما يلي:

  1. جمع البيانات: تُعد مرحلة جمع البيانات من أهم المراحل في تدريب نماذج الذكاء الاصطناعي، وتشمل هذه المرحلة جمع البيانات اللغوية الوافرة والمتنوعة، التي تُجمَّع من مصادر مختلفة، وتِعَد جودة البيانات المجمعة هي العامل الحاسم في جودة النماذج المدربة، فهي تؤثر على دقة وأداء تلك النماذج.
  2. معالجة البيانات: قبل إدخال البيانات إلى النموذج يجب تمر بعملية معالجة لها، وتشمل هذه المرحلة مهامًا مشابهةً لتقسيم النص إلى كلمات منفصلة tokenization وضمان أن تكون الكلمات بأبسط شكل لها normalization، كما يمكن إزالة الأحرف الخاصة والكلمات الشائعة التي لا تضيف الكثير من المعنى stopwords لتقليل الضجيج.
  3. اختيار بنية النموذج: الخطوة التالية هي اختيار بنية مناسبة لنموذج ChatGPT وتستخدم بنية GPT، وهي نوع من نماذج المحولات Transformers كما ذكرنا سابقًا، وعادةً ما تُستخدم في مهام اللغة كإنتاج النصوص والترجمة.
  4. التدريب المسبق: أثناء التدريب المسبق يتعلم نموذج ChatGPT التنبؤ بالكلمة التالية في الجملة استنادًا إلى الكلمات السابقة، ويُعرف هذا الأمر بنمذجة اللغة language modeling، ويُدرب النموذج على كمية كبيرة من بيانات النصوص باستخدام نهج التعلم غير الخاضع للإشراف unsupervised learning.
  5. الضبط الدقيق: بعد مرحلة التدريب المسبق يُضبط نموذج ChatGPT على مهمة محددة، مثل ترجمة اللغة أو تطوير روبوت المحادثة، ويتضمن الضبط الدقيق مزيدًا من التدريب للنموذج على كمية أصغر من البيانات الخاصة بالمهمة المطروحة.
  6. التقييم: طوال مراحل عملية التدريب يُقيَّم أداء نموذج ChatGPT باستخدام مقاييس مثل الحيرة Perplexity، والتي تقيس قدرة النموذج على التنبؤ بالكلمة التالية في الجملة، ويُختبر النموذج على مجموعة من البيانات غير المستخدمة للتدريب.
  7. النشر: بمجرد تدريب نموذج ChatGPT وتقييمه يمكن نشره في الإنتاج، ويتضمن ذلك دمج النموذج في تطبيق أو نظام أساسي، حيث يمكن للمستخدمين النهائيين استخدامه لإنشاء نص أو تنفيذ مهام محددة متعلقة باللغة.

كانت تلك هي خطوات تدريب روبوتات المحادثة بوجهٍ عام، وسوف نخصص مقال منفصل لمناقشة خطوات تدريب روبوت المحادثة ChatGPT على وجه الخصوص.

فوائد وميزات روبوت المحادثة ChatGPT

دُرّب روبوت المحادثة ChatGPT على مجموعة كبيرة من البيانات النصية، لذا صار قادرًا على توليد ردود شبيهة بالبشر في المحادثات، وفيما يلي سنناقش بعض فوائد وميزات هذا الروبوت:

  1. القدرة على فهم اللغة الطبيعية وتوليدها: تتمثل إحدى المزايا الرئيسية لـ ChatGPT في قدرته على فهم اللغة الطبيعية وتوليدها، إذ يمكن لهذا النموذج استيعاب مجموعة واسعة من موضوعات المحادثة والاستجابة لها، مما يجعله أداةً مناسبةً نوعًا ما لتطبيقات خدمة العملاء، كما لديه القدرة على فهم الفروق الدقيقة في اللغة البشرية، بما في ذلك التعبيرات الاصطلاحية والعامية.
  2. المرونة والقدرة على التكيف: على عكس روبوتات المحادثة التقليدية المبرمجة للاستجابة لمطالبات محددة، يمكن لـ ChatGPT فهم مجموعة واسعة من مدخلات المحادثة والاستجابة لها، وهذا يجعله مرنًا للغاية وقابلًا للتكيف في المواقف التي قد يطرح فيها المستخدمون أسئلةً أو يُدْلُون ببيانات لا تتعلق مباشرةً بالموضوع المطروح.
  3. التعلم والتحسين المستمر: يتمتع ChatGPT بالقدرة على التعلم والتحسين بمرور الوقت، وذلك بفضل خوارزميات التعلم الآلي المتقدمة. ونظرًا لأنه يتفاعل مع المزيد من المستخدمين ويعالج المزيد من البيانات، يصبح أكثر دقةً وكفاءةً في توليد الاستجابات، وهذا يعني أن الاستجابات الناتجة عن ChatGPT تتحسن باستمرار، مما يضمن حصول المستخدمين على المعلومات الأكثر صلةً ودقة.
  4. الاستجابات والتوصيات المخصصة: يمكن لـ ChatGPT إنشاء ردود وتوصيات مخصصة، مما يجعله أداةً فعالةً في تطبيقات التسويق والإعلان، كما يمكنه تحليل تفاعلات المستخدم السابقة وتخصيص ردوده وفقًا لذلك، وتحسين تجربة المستخدم الإجمالية.
  5. دعم متعدد اللغات: يتمتع ChatGPT بدعم متعدد اللغات، مما يسمح له بفهم اللغات المتعددة والاستجابة لها، وهذا يجعله أداةً مميزةً للشركات التي تعمل في بلدان متعددة وتحتاج إلى التواصل مع العملاء بلغات مختلفة.
  6. موفر للوقت وفعال من حيث التكلفة: ChatGPT هو حل موفر للوقت وفعال من حيث التكلفة للشركات التي ترغب في تقديم خدمة عملاء وليس لها عمالة بشرية كافية للقيام بذلك وفي كل الساعات، إذ يمكنه المساعدة في التعامل مع محادثات متعددة في وقتٍ واحدٍ.

مقارنة ChatGPT مع روبوتات محادثة AI الأخرى

أصبحت روبوتات الدردشة التي تعمل بالذكاء الاصطناعي شائعةً وبتزايد على مر السنين، إذ تستخدمها العديد من الشركات والمؤسسات، والمساعدين الافتراضيين، والتطبيقات الأخرى.

ويتمتع روبوت المحادثة ChatGPT بالعديد من المزايا، بما في ذلك قدرته على فهم مجموعة واسعة من الأسئلة والرد عليها وقدرته على المحادثة، فيما يلي سوف نقارن ChatGPT مع روبوتات الدردشة AI الأخرى.

القدرة على معالجة اللغة الطبيعية NLP

تتمثل إحدى المزايا المهمة لـ ChatGPT على روبوتات الدردشة الأخرى المدعومة بالذكاء الاصطناعي في قدرتها على البرمجة اللغوية العصبية، فقد صُمم ChatGPT لفهم مجموعة واسعة من الأسئلة والرد عليها، بما في ذلك الواقعية والقائمة على الرأي والمحادثة، كما يَستخدم بنية GPT لإنشاء استجابات مما يمكّنه من إنشاء نص متماسك وذو مغزى.

في المقابل، صُممت روبوتات الدردشة الأخرى التي تعمل بالذكاء الاصطناعي، مثل Siri و Alexa و Google Assistant لتنفيذ مهام محددة، مثل إعداد التذكيرات، أو تشغيل الموسيقى، أو الإجابة على الأسئلة الأساسية، أي أن لديهم قدرات محدودة في البرمجة اللغوية العصبية، لذلك هم غير قادرين على توليد استجابات معقدة.

القدرة على إجراء محادثات مشابهة لمحادثات الإنسان الطبيعي

ميزة أخرى لـ ChatGPT على روبوتات الدردشة الأخرى المدعومة بالذكاء الاصطناعي هي قدرتها على المحادثة بطبيعية، فقد دُرب على مجموعات بيانات الحوار لتحسين قدرته على الاستجابة بطريقة المحادثة، بالتالي يمكنه فهم سياق المحادثة وإنشاء ردود تحاكي ردود الفعل البشرية.

في المقابل، صُممت روبوتات الدردشة الأخرى التي تعمل بالذكاء الاصطناعي لتكون أكثر توجهًا نحو تنفيذ المهام، وقد لا تكون قادرةً على توليد استجابات محادثة.

التكامل مع التطبيقات

يمكن دمج ChatGPT في العديد من التطبيقات، مثل روبوتات الدردشة والمساعدين الافتراضيين ومنصات خدمة العملاء، وذلك من خلال الـ API الخاص به، فقدرته على توليد استجابات بلغة طبيعية تجعله مناسبًا لمجموعة واسعة من التطبيقات التي تتطلب تفاعلات شبيهة بالبشر.

في المقابل، صُممت روبوتات الدردشة الأخرى لتنفيذ مهام محددة، وقد لا تكون مناسبةً للتكامل في تطبيقات مختلفة.

الأداء

عامل حاسم آخر في مقارنة روبوتات الدردشة بالذكاء الاصطناعي هو قدرتها على التخصيص والتكيف مع حالات استخدام محددة، حيث يمكن ضبط ChatGPT وفقًا لمجموعات بيانات محددة، مما يمكّنه من تحسين أدائه في مجالات معينة.

في المقابل، قد تكون برامج الدردشة الأخرى محدودةً في تخصيصها وقدرتها على التكيف، مما يؤدي إلى أداء دون المستوى الأمثل في حالات استخدام محددة.

الأخلاق والتحيز

صُمم روبوت ChatGPT مع مراعاة الأخلاق والتحيز، فقد نفذت شركة OpenAI العديد من الإجراءات لمنع النموذج من إنشاء محتوى مسيء أو ضار ونجحت في ذلك إلى حد كبير مقارنةً مع باقي روبوتات الدردشة الأخرى التي انتُقدت بسبب تحيزاتها المحتملة.

تطبيقات استخدام ChatGPT

يمكن لـ ChatGPT نموذج لغة AI أن يقلّد المحادثة البشرية، وأدت هذه القدرة إلى مجموعة واسعة من تطبيقات الاستخدام، فيما يلي سنناقش أهم هذه الاستخدامات.

  • كتابة الشيفرات البرمجية: على الرغم من أن روبوت المحادثة ChatGPT ليس مخصصًا لكتابة الشيفرات البرمجية، إلا أنه قادر على مساعدة المبرمجين في توليد شيفراتهم البرمجية لبناء تطبيقات الويب والتطبيقات الذكية وحتى ألعاب الفيديو، كما يمكنه تحليل الشيفرة البرمجية للتطبيقات لتجنب الأخطاء البرمجية والثغرات الأمنية، وتوفير النصائح والحلول اللازمة لتحسين أداء الشيفرات البرمجية وجعلها أكثر فعالية.
  • إنشاء المحتوى: يمكن استخدام ChatGPT لإنشاء محتوى لأغراض مختلفة، بما في ذلك المقالات ومنشورات لمنصات التواصل الاجتماعي وأوصاف المنتجات، فبفضل قدرته على إنشاء نَص يشبه الإنسان، يمكنه مساعدة منشئي المحتوى في توفير الوقت والجهد في إنشاء محتوى عالي الجودة.
  • ترجمة اللغة: يمكن استخدام ChatGPT لترجمة اللغة مما يسمح للمستخدمين بالتواصل مع الأشخاص الذين يتحدثون لغات مختلفة، فيمكنه ترجمة النص في الوقت الفعلي بلغة جيدة بدرجة كبيرة، مما يجعله مفيدًا للتواصل التجاري والشخصي في عدة حالات.
  • كتابة البريد الإلكتروني: يمكن الاستفادة من ChatGPT كأداة للتحسين الشامل لكتابة البريد الإلكتروني، مما يؤدي إلى تحسين الاتصال بينك وبين المتلقي، وتحقيق الأهداف المرجوة من البريد الإلكتروني بشكل أفضل، فهو يقلل الوقت والجهد اللازمين لكتابة البريد الإلكتروني، كما يمنحك أفكارًا لموضوع البريد الإلكتروني، وكذلك إجراء تصحيحات للجمل والكلمات والكشف عن الأخطاء الإملائية والنحوية والتنسيقية قبل إرسال البريد.
  • الكتابة الإبداعية: يمكن استخدام ChatGPT في الكتابة الإبداعية بما في ذلك إنشاء القصص والنصوص والشعر، ويمكنه أن يوفر الإلهام وتوليد أفكار جديدة للكُتَّاب.
  • المساعدون الافتراضيون: يمكن استخدام ChatGPT لإنشاء مساعدين افتراضيين للشركات والأفراد، ويمكن لهؤلاء المساعدين الافتراضيين التعامل مع مهام مثل جدولة المواعيد وإدارة رسائل البريد الإلكتروني وتقديم التوصيات.
  • خدمة الزبائن: أصبحت روبوتات المحادثة جزءًا لا يتجزأ من خدمة العملاء لدى عدة شركات، وبفضل قدرة ChatGPT على إنشاء ردود شبيهة بالبشر فيمكنه تزويد العملاء بدعم سريع وفعال، كما يمكنه التعامل مع استفسارات العملاء المتعددة في وقتٍ واحدٍ، ومع قدرته على فهم اللغة الطبيعية يمكنه الرد بدقة على مجموعة واسعة من الاستفسارات.
  • التسويق: يمكن استخدام ChatGPT لتطوير استراتيجيات تسويق مخصصة، فمن خلال تحليل بيانات العميل يمكنه إنشاء رسائل وتوصيات مستهدفة بناءً على تفضيلات العميل وسلوكه، كما يمكن أن يساعد أيضًا الشركات على تطوير وتنفيذ حملات إعلانية قائمة على روبوتات الدردشة، وتقديم رسائل عالية الاستهداف للعملاء.
  • التعليم: يمكن استخدام ChatGPT في التعليم لتسهيل التعلم الشخصي، فهو قادر على إنشاء مواد تعليمية مخصصة والإجابة على أسئلة الطلاب، مما يجعل تجربة التعلم أكثر جاذبيةً وتفاعلية، ويمكن أيضًا استخدامه لتطوير الألعاب التعليمية والمحاكاة، مما يوفر للطلاب تجربةً تعليميةً غامرةً ومتعةً أكثر. مع ذلك، ننوه بهذه الجزئية إلى أن ChatGPT إلى غاية كتابة هذا المقال، ما يزال غير دقيق من ناحية المعلومات، حتى أن الكثير من تجاربه كانت فاشلة جدًا هنا، مع منح معلومات مغلوطة جدًا؛ لذا ينصح باستخدام البرنامج في إطار التعليم بحذر، كما ينصح بأن تكون للمتعلم أساسيات المجال الذي يريد تعلمه على الأقل، ليكون ChatGPT مجرد مساعد له في تعليمه وليس أساس التعليم نفسه.
  • المساعدة الشخصية: يمكن استخدام ChatGPT كمساعد شخصي لمساعدة المستخدمين على إدارة مهامهم اليومية، فهو قادر على جدولة المواعيد وتعيين التذكيرات وتقديم التوصيات بناءً على تفضيلات المستخدم وسلوكه، كما يمكن استخدامه أيضًا لإنشاء قوائم تسوق مخصصة وإدارة الشؤون المالية للمستخدم.

القيود والتحديات التي تواجه روبوت المحادثة ChatGPT

على الرغم من الفوائد العديدة التي يقدمها لنا روبوت المحادثة ChatGPT، إلا أن هناك حدودًا لما يمكن أن يفعله، فيما يلي سنناقش بعض الحدود والتحديات التي تواجه ChatGPT:

  • فهم السياق: يفتقر ChatGPT إلى فهم السياق مما يعني أنه لا يمكنه فهم المعنى الكامن وراء المحادثة بطريقة كاملة، ففي حين أنه يمكن أن يستجيب للإدخالات الفردية بنص شبيه بالبشر، إلا أنه لا يمكنه فهم القصد أو المعنى الكامن وراء المحادثة يعني هو عاجز حاليًا عن فهم ما بين السطور، ويمكن أن يؤدي هذا إلى تقديم استجابات ليست ذات صلة أو دقيقة لاحتياجات المستخدم.
  • الفروق العاطفية: لدى ChatGPT قدرة محدودة على فهم الفروق الدقيقة العاطفية، فعلى سبيل المثال لا يمكنه فهم السخرية أو الأشكال الأخرى من اللغة التصويرية والتي يمكن أن تؤدي إلى ردود غير مناسبة أو غير دقيقة، بالإضافة إلى ذلك قد لا يتمكن ChatGPT من فهم الحالة العاطفية للمستخدم، مما قد يؤدي إلى ردود غير حساسة أو غير مناسبة.
  • المعرفة المحدودة: بينما يتمتع ChatGPT بإمكانية الوصول إلى كمية هائلة من المعلومات، إلا أن معرفته لا تزال محدودةً حسب البيانات التي دُرِّبَ عليها، وهي محدثة حتى عام 2021 فقط، لذلك قد لا يتمكن من الوصول إلى أحدث المعلومات، أو قد لا يكون قادرًا على تقديم إجابات دقيقة لموضوعات معقدة أو متخصصة.
  • عدم القدرة على التعلم: ChatGPT غير قادر على التعلم من التجارب الجديدة أو التكيف مع السياقات المتغيرة، يمكنه فقط تقديم ردود بناءً على البيانات التي دُرِّب عليها، مما يعني أنه قد لا يكون قادرًا على تقديم استجابات دقيقة أو ذات صلة للمواقف الجديدة أو الفريدة.

الاعتبارات الأخلاقية

كنموذج لغة ذكي، صُمم ChatGPT للتفاعل مع المستخدمين وتزويدهم بمعلومات دقيقة وذات صلة، مع ذلك فإن استخدام مثل هذه النماذج يثير العديد من الاعتبارات الأخلاقية التي يجب معالجتها، والتي سنناقشها فيما يلي:

  • أولًا، من أهم الاعتبارات الأخلاقية التي تواجه ChatGPT هي حماية خصوصية بيانات المستخدم، يتمتع ChatGPT كنموذج لغوي بإمكانية الوصول إلى كمية هائلة من بيانات المستخدم، بما في ذلك المعلومات الشخصية والتفضيلات والأنماط السلوكية، لذلك من المهم التأكد من حماية هذه البيانات من الوصول أو الاستخدام أو الكشف غير المصرح به، وأن المستخدمين على علم بكيفية استخدام بياناتهم.
  • ثانيًا، اعتبار آخر مهم وهو احتمال التحيز في البيانات المستخدمة لتدريب نموذج اللغة، إذ يمكن أن ينشأ التحيز من مجموعة متنوعة من المصادر، مثل اختيار بيانات التدريب أو تصميم النموذج أو الافتراضات التي أُجريت أثناء تطوير النموذج، وللتخفيف من آثار التحيز من المهم الاختيار بعناية بيانات التدريب التي تمثل مجموعةً متنوعةً من وجهات النظر والخبرات، والمراقبة المستمرة لأداء النموذج بحثًا عن علامات التحيز.
  • ثالثًا، بالإضافة إلى خصوصية البيانات والتحيز، تُعد المساءلة من الاعتبارات الأخلاقية الرئيسية الأخرى لـ ChatGPT، إذ يفترض أن يكون لدى المستخدمين القدرة على مساءلة نموذج اللغة عن أفعاله وقراراته، ويتضمن ذلك الشفافية في كيفية عمل النموذج، وتقديم تفسيرات واضحة لقراراته، والتأكد من أن المستخدمين لديهم القدرة على الاعتراض على أفعاله أو استئنافها، وهو أمر غير متاح في ChatGPT.
  • أخيرًا، تمتد الاعتبارات الأخلاقية المتعلقة بـ ChatGPT إلى ما وراء النموذج نفسه، فمع انتشار استخدام النماذج اللغوية على نطاق واسع من المهم النظر في تأثيرها على المجتمع، بما في ذلك القضايا المتعلقة بنقل الوظائف من الإنسان إلى الآلة، وتركيز السُلطة في أيدي عدد قليل من شركات التكنولوجيا.

كيفية استخدام ChatGPT

بالإمكان الوصول إلى روبوت المحادثة ChatGPT ثم استخدامه من خلال أحد الطرائق الثلاث التالية:

  1. مباشرة من خلال الموقع الرسمي للروبوت.
  2. مباشرة من خلال واجهة برمجة التطبيقات API الرسمية للروبوت.
  3. من خلال أحد مواقع الطرف الثالث التي تقدم خدمات الروبوت.

وفيما يلي سنعرض طريقة الاستخدام الأولى والثالثة، أما بالنسبة لطريقة الاستخدام الثانية من خلال API سوف نخصص لها مقالًا مستقلًا من هذا الدليل.

الاستخدام من خلال الموقع الرسمي

قبل أن نبدأ في شرح هذه الطريقة، وجب التنويه إلى أن خدمات شركة OpenAI للذكاء الاصطناعي تكون غير متوفرة في بعض البلدان، لذلك أثناء تنفيذك للخطوات التي سوف نقدمها أدناه قد تواجهك الرسالة الموضحة بالصورة التالية:

001 - الاستخدام من خلال الموقع الرسمي 1.png

لكن لا تشعر بالإحباط، فما زال بالإمكان الاستفادة من إمكانات هذا الروبوت من خلال أحد مواقع الطرف الثالث والتي سوف نشرحها بالفقرة التالية لهذه الفقرة.

لنبدأ الآن في شرح خطوات كيفية استخدام روبوت المحادثة ChatGPT من خلال الموقع الرسمي.

  • أولاً، يجب أن يتوافر لديك عنوان بريد إلكتروني نشط للتسجيل من خلاله بالموقع، كما يجب أن يكون لديك رقم هاتف جوال لاستلام رمز التحقق من هويتك.
  • ثانيًا، انتقل الآن إلى الموقع الرسمي للروبوت ثم انقر على زر “التسجيل” لإنشاء حساب على الموقع.

002 - الاستخدام من خلال الموقع الرسمي 2.png

وقد تظهر لك رسالة تحقق للتأكد من أنك إنسان وليس روبوت، فقط انقر على المربع الفارغ كما هو موضح بالصورة التالية:

003 - الاستخدام من خلال الموقع الرسمي 3.png

  • ثالثًا، من الصفحة التالية أدخل عنوان البريد الإلكتروني الخاص بك، أو بالإمكان ربط الحساب بأحد حساباتك على جوجل أو مايكروسوفت، ثم انقر على زر “استمر”.

004 - الاستخدام من خلال الموقع الرسمي 4.png

  • رابعًا، من الصفحة التالية، أدخل كلمة مرور قوية لحسابك لا تقل عن 8 أحرف، ثم انقر على زر “استمر”.

005 - الاستخدام من خلال الموقع الرسمي 5.png

  • خامسًا، من الصفحة التالية سوف يُطلب منك الانتقال إلى بريدك الإلكتروني الذي سجلته للعثور على رسالة التحقق التي أُرسلت إليك، كما هو موضح أدناه:

006 - الاستخدام من خلال الموقع الرسمي 6.png

انتقل إلى بريدك الإلكتروني، ثم اعثر على رسالة التحقق ثم انقر على زر “التحقق من عنوان البريد الإلكتروني”، كما هو موضح بالصورة أدناه:

007 - الاستخدام من خلال الموقع الرسمي 7.png

  • سادسًا، من الصفحة التالية أدخل بياناتك الشخصية (اسمك الأول والثاني)، ثم انقر على زر “استمر”.

008 - الاستخدام من خلال الموقع الرسمي 8.png

  • سابعًا، من الصفحة التالية أدخل رقم هاتفك الجوال لاستلام رمز التحقق من هويتك، تلقائيًا سوف يحدد الموقع مفتاح الدولة حسب عنوان الـ IP الذي يستخدمه جهازك، وفي حالة كان مفتاح الدولة خطأ، فانقر على القائمة المنسدلة ثم اختر دولتك، بعدها اكتب رقم هاتفك الجوال، ثم انقر على زر “أرسل الرمز”.

009 - الاستخدام من خلال الموقع الرسمي 9.png

  • أخيرًا، فور استلامك لرمز التفعيل المكون من ستة أرقام على جوالك، انتقل مرةً أخرى لموقع الويب لإدخال هذا الرمز بطريقة صحيحة لتتمكن من الدخول إلى حسابك.

010 - الاستخدام من خلال الموقع الرسمي 10.png

تهانينا، أصبح لديك الآن حساب رسمي على موقع OpenAI تستطيع من خلاله استخدام جميع خدمات الذكاء الاصطناعي التي أنتجتها الشركة والتي من ضمنها روبوت المحادثة ChatGPT.

011 - الاستخدام من خلال الموقع الرسمي 11.png

بالإمكان الآن تقديم أي سؤال إلى الروبوت وسوف يُقدم إجابةً وافيةً عنه.

012 - الاستخدام من خلال الموقع الرسمي 12.gif

الاستخدام من خلال جهة طرف ثالث

تُعد طريقة الاستخدام من خلال جهة طرف ثالث مناسبةً لمن لا تتوفر في بلده خدمات شركة OpenAI للذكاء الاصطناعي، وتُوفر هذه الخدمات من خلال مواقع وإضافات طُورت بواسطة جهات طرف خارجي مختلفة، ومن بين تلك المواقع والإضافات ما يلي:

  1. huggingface.co: هي مكتبة مفتوحة المصدر لمعالجة اللغة الطبيعية التي تتميز بأحدث نماذج الذكاء الاصطناعي بما في ذلك نموذج GPT-4، ويمكن للمستخدمين الاستفادة من إمكانات الذكاء الاصطناعي في نموذج GPT-4 لتشغيل نماذج البرمجة اللغوية العصبية الخاصة بهم، أو اختبار الأفكار الجديدة، أو حتى إنشاء تطبيقات جديدة.

015 - الاستخدام من خلال موقع طرف ثالث 3.png

  1. ora.sh: هو نظام أساسي قائم على الويب يمكّن المستخدمين من إنشاء تطبيقات LLM بسرعة باستخدام واجهة الدردشة، وقدم هذا النظام مؤخرًا ميزة جديدة تتيح للمستخدمين تجربة نموذج GPT-4 بدون تكلفة، كما أنه لا يفرض أي قيود على الرسائل على الإطلاق، وعلاوةً على ذلك لا توجد قائمة انتظار لاستخدام نموذج GPT-4.

016 - الاستخدام من خلال موقع طرف ثالث 4.png

  1. الدردشة المدمجة بمحرك بحث Microsoft Bing: بالإضافة إلى Ora تتيح الدردشة المدمجة بمحرك بحث Microsoft Bing أيضًا استخدام نموذج GPT-4، فبعد أن أطلقت شركة OpenAI نموذج GPT-4 كشفت Microsoft أن Bing AI الخاص بها يستخدم بالفعل النموذج، ومن المثير للاهتمام أن Bing AI يأتي مزودًا ببعض الوظائف الإضافية التي لا توجد في ChatGPT 4.

017 - الاستخدام من خلال موقع طرف ثالث 5.png

  1. ChatGPT Sidebar: هي إضافة شائعة لمتصفح Chrome يَستخدم واجهة برمجة تطبيقات Chat GPT لإنشاء ردود شبيهة بالإنسان على أسئلة المستخدمين، ويساعد المستخدمين في الكتابة والترجمة والتلخيص وفحص القواعد النحوية وغيرها من الأغراض.

تعمل الإضافة كشريط جانبي على أي صفحة ويب، وتدعم جميع محركات البحث الشائعة بما في ذلك: Google و Bing و duckduckgo.

018 - الاستخدام من خلال موقع طرف ثالث 6.png

  1. ChatGPT Writer: هي إضافة تعمل في جميع المتصفحات القائمة على Chromium، مثل: Chrome و Brave و Edge، تعمل هذه الإضافة على إنشاء رسائل البريد الإلكتروني كما أنها تقدم دعم محسَّن لخدمة البريد الإلكتروني Gmail.

019 - الاستخدام من خلال موقع طرف ثالث 7.png

  1. YouTube Summary: هي إضافة لمتصفح Chrome تتيح الوصول بسرعة إلى ملخص مقاطع فيديو YouTube التي تشاهدها باستخدام تقنية ChatGPT AI من OpenAI، فمع استخدام هذه الإضافة بالإمكان توفير الوقت والتعلم بطريقة أسرع.

020 - الاستخدام من خلال موقع طرف ثالث 8.png

خاتمة

بعد أن تناولنا النقاط الرئيسية لروبوت المحادثة الرائد ChatGPT، يمكننا القول أن هذه التكنولوجيا قد غيرت المشهد على نحو كبير، فبفضل تطوراته في مجال تعلم الآلة ومعالجة اللغة الطبيعية، يمكن لـ ChatGPT توليد إجابات شبيهة بالإنسان والتفاعل بطبيعية مع المستخدمين، ومن المتوقع أن يتحسن استخدام ChatGPT وتطبيقاته باستمرار في المستقبل.

مع ذلك، يجب مراعاة بعض الحدود الأخلاقية والتحديات الفنية التي قد تواجه تطبيقات ChatGPT، فمن المهم العمل على تقليل التحيز في بيانات التدريب والحد من أي تأثيرات سلبية قد تنشأ عن استخدام هذه التقنية، كما يجب أن يتحمل المطورون والمستخدمين المسؤولية في استخدام هذه التكنولوجيا بطريقة صحيحة وأخذ الاعتبارات الأخلاقية في الحُسبان.

عدا ذلك، يمثل ChatGPT تقدمًا هائلًا في مجال الذكاء الاصطناعي، ويمكن استخدامه بطريقة فعالة في العديد من التطبيقات، مثل المساعدين الشخصيين وخدمة العملاء والمنصات التعليمية ودعم الصحة النفسية، كما يمكن لـ ChatGPT أن يساهم في تحسين العديد من المجالات في المستقبل. لذلك، يجب مواصلة العمل على تحسين هذه التكنولوجيا والعمل على استخدامها بطريقة أخلاقية ومسؤولة، فيمكن لـ ChatGPT أن يساعدنا في تحقيق نتائج إيجابية في المستقبل.

وإلى هنا نكون قد وصلنا إلى نهاية هذا المقال الذي نتمنى أن يكون قد أضاف لكم معلومات جديدةً ومفيدة، وفي حالة وجود أي استفسارات لا تترددوا في ذكرها لنا في التعليقات.

المصادر

اقرأ أيضًا

[ad_2]

المصدر